النجاح - بدأت حافلات تقل دفعة جديدة من مهجري حي الوعر المحاصر في حمص بالخروج نحو مدينة إدلب شمال اسويا، ويأتي ذلك في إطار استكمال اتفاق بين المعارضة والحكومة السورية وبضمانة الجانب الروسي لتهجير سكان حي الوعر والذي بدأ قبل نحو شهرين بدفعات تبلغ نحو ألفي شخص أسبوعيا.


وتشمل  الدفعة الجديدة زهاء 1800 شخص بينهم نحو ثلاثين من الحالات المرضية الحرجة وذوي الإعاقات الجسدية.
وبدأ إخراج المسلحين وعائلاتهم  الساعة الثامنة من صباح اليوم الأحد تحت حماية الشرطة العسكرية الروسية والشرطة السورية حتى دخول مناطق سيطرة المعارضة. 
      
ويشار الى أن الحكومة السورية نفذت قبل ذلك ست عمليات تهجير لنحو 12 ألفا من المسلحين وعائلاتهم من آخر معاقل المعارضة المسلحة في مدينة حمص.
وتتوقع المعارضة أن يخرج من الحي المذكور زهاء عشرين ألف نسمة أي ما يقارب 80% من سكان الحي.


ويأتي هذا في إطار اتفاق عقد بين لجنة مشكلة من أهالي الحي وبين الحكومة السورية وروسيا.
ويقضي الاتفاق بخروج المعارضة السورية المسلحة والأهالي الرافضين للتسوية مع الحكومة من آخر أحياء المعارضة السورية بمدينة حمص إلى كل من إدلب وريف حلب على دفعات أسبوعية حتى آخر راغب بالخروج، وبعدها يتم تسليم الحي للحكومة، على أن تحفظ الشرطة العسكرية الروسية أمن الباقين فيه.


يُذكر أن دفعات الخروج قسمت لأكثر من 15 دفعة يتم توزيعها على ثلاث مناطق (ريف حمص الشمالي وإدلب وجرابلس) بحيث تضم كل دفعة ما بين 1500 وألفي شخص.