النجاح -  عاطف شقير- وكالات:  اتهم النظام السوري باستخدام الأسلحة الكيميائية في خان شيخون، الأمر الذي نفاه مرارًا وتكرارًا.

 هذا وقد قالت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية: "إنَّ نتائج الاختبارات التي أجرتها أثبتت بشكل قطعي استخدام أسلحة كيميائية خلال الهجوم على خان شيخون"، مضيفة أنَّ التحاليل كشفت عن وجود غاز السارين أو مواد شبيهه له في العينات التي تمَّ تحليلها".ِ

وقال "أحمد أوزومكو" رئيس المنظمة: "إنَّها أخذت عينات من عشرة مصابين وحللتها في أربعة معامل مخبرية".

وأوضح أنَّ هناك عينات أخذت من ثلاثة أشخاص قتلوا خلال الهجوم، وحلّلت في معملين مخبرين اختارتهما المنظمة".

وأشار "أوزومكو" إلى أنَّه تمَّ تحليل عينات من سبعة أشخاص أصيبوا خلال الهجوم على خان شيخون، وكانوا يتلقون العلاج في المستشفيات، مضيفًا أنَّ العينات حللت في معملين مخبرين مختلفين.

وأردف "أوزومكو"، أنَّ نتائج العينات التي حللت في أربعة معامل مخبرية اختارتهم منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، أثبتت وجود غاز السارين أو مواد شبيهه له، مضيفًا أنَّ مزيدًا من المعلومات سيتم الكشف عنها قريبًا، إلا أنَّه أكَّد أنَّ النتائج التحليلية التي تمَّ التوصل اليها أثبتت استخدام غاز السارين بشكل لا يقبل الشك".

وقتل خلال الهجوم على بلدة خان شيخون في محافظة إدلب السورية نحو (87)شخصًا.

ونفى الجيش السوري استخدامه أيَّ مواد كيميائية خلال الهجوم على البلدة، فيما أكَّدت روسيا، أنَّ القوات الحكومية السورية استهدفت مخرنًا للمعارضة السورية المسلحة يحتوي على مواد كيميائية.

وردًا على الهجوم على بلدة "خان شيخون"، شنَّت الولايات المتحدة هجمات استهدفت قاعدة الشعيرات في سوريا الذي انطلقت منه الطائرات التي قصفت البلدة.

وأظهرت الصور التي التقطت للمصابين بعد قصف البلدة بغاز السارين، العديد من الأطفال وهم يعانون صعوبة بالغة في التنفس، والاختناق، فضلاً عن خروج رغوة بيضاء من أفواههم.

وأضاف أوزومكو، أنَّ الفريق التابع للمنظمة مستمر في إجراء المقابلات وجمع العينات من المصابين والقتلى الذين سقطوا خلال الهجوم على بلدة خان شيخون.