وكالات - النجاح -  أعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط عن دعم الجامعة الكامل للشعب التونسي، وتمنياتها لتونس بسرعة اجتياز المرحلة الحالية، واستعادة الاستقرار والهدوء وقدرة الدولة على العمل بفعالية للاستجابة لتطلعات ومتطلبات الشعب التونسي.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي تلقاه أبو الغيط، اليوم الإثنين، من وزير الشؤون الخارجية والهجرة التونسي عثمان جراندي، تناول التطورات التي شهدتها تونس في المرحلة الأخيرة، والتي أفضت إلى القرارات الرئاسية التي تم الإعلان عنها، وفق بيان صادر عن الأمانة العامة للجامعة العربية.

وأضاف البيان أن الوزير التونسي أبلغ الأمين العام للجامعة العربية عن الوضع السياسي الحالي الذي تشهده البلاد، والتفاعلات التي أدت إلى صدور القرارات الرئاسية الأخيرة.