نابلس - النجاح - أكدت الكتل النيابية اللبنانية اليوم الخميس، تضامنها مع شعبنا بوجه آلة الحرب الاسرائيلية وادانتها للعدوان الاسرائيلي ضد مقدساتنا في مدينة القدس.

وتوجه "​اللقاء التشاوري​" في بيان، بتحية إكبار لشعبنا الفلسطيني البطل في صموده دفاعا عن الحقوق والمقدسات في وجه الآلة العسكرية الإسرائيلية والاعتداءات والانتهاكات المتكررة التي طالت ​الأقصى​ الشريف والقدس​ المحتلة.

وأكد أن هذه ​الهبة الشعبية النوعية وغير المسبوقة بشمولها كل ​الأراضي الفلسطينية​ المحتلة سواء في ​قطاع غزة​ أو في مدن ​الضفة الغربية​ أو في أراضي 48، إنما تؤكد للعالم أجمع أن فلسطين واحدة موحدة أرضا وشعبا رغم كل المخططات والمؤامرات والصفقات، وأن ​الشعب الفلسطيني​ اليوم هو عنوان كرامة الامة ووحدتها.

وشدد البيان على أن فلسطين ستبقى لأهلها وسيبقى الاغراب أغرابا ومحتلين وطارئين وستكتب سواعد الاجيال ​القادمة الغد المشرق لشعب يحمل شعلة القضية التي لن تنطفئ ولن تموت.

بدوره لفت امين سر اللقاء الديمقراطي النائب ​هادي أبو الحسن​، إلى أنه ومنذ 73 عاماً و​الشعب الفلسطيني​ لم يتعب أو يتراجع، بل يمضي قدماً بالكفاح بإرادة وشجاعة في مواجهة احتلال متغطرس يُكابر ويحاول إخفاء صدمته وفشله.

من جهته اعتبر عضو ​كتلة التنمية والتحرير​ النائب ​قاسم هاشم​ في تصريح عبر مواقع التواصل الاجتماعي أنه لم تعد تكفي بيانات الإدانة والاستنكار أمام ما يتعرض له ​الفلسطينيون​ من ​ارهاب​ واجرام على مرأى ​العالم.