وكالات - النجاح - أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، اليوم الأربعاء، أن "المنطقة العربية تعاني من أكبر فجوة غذائية في العالم بسبب ندرة المياه".

وأشار خلال افتتاح الدورة الـ12 للمجلس الوزاري العربي للمياه، إلى أن "الأمن المائي ركيزة أساسية من ركائز الأمن القومي العربي".

وقال أبو الغيط: "إن منطقتنا العربية تضم 5% من سكان العالم، و1% فقط من مصادر المياه العذبة، وبالتالي فالكثير من دولنا العربية تقع بالفعل في منطقة الفقر المائي، ونحو 60% من السكان شمال إفريقيا والشرق الأوسط، يعيشون في مناطق تعني من ندرة المياه".

وأوضح أن "توفير المياه وترشيد إدارتها وتعظيم الاستفادة منها، هي قضية المستقبل بامتياز".

وأضاف أن الأمن المائي للدول العربية التي شهدت توترات بشأن استخدام موارد مائية مشتركة مع دول أخرى في فترات سابقة، جزء لا يتجزأ من "الأمن القومي العربي"، سواء تعلق الأمر بـ"العراق، أو مصر أو السودان"، مؤكدا على ضرورة أن تسود " الحلول الوسطية"، و"لا تتحقق المنفعة العامة من خلال الإجراءات الأحادية".

كما شدد الأمين العام لجامعة الدول العربية على "التعاون والتنسيق المشترك، ينبغي أن يمثل القاعدة الذهبية لاقتسام الموارد المائية الجارية العابرة للحدود"، محذرا من أن "الإجراءات الأحادية، واستخدام سياسات الابتزاز المائي، تمثل حائلا خطيرا أمام تحقيق التنمية لجميع الشعوب دون استثناء، وهي مخالفة للقانون الدولي، لافتا إلى أن "تحديات المستقبل، تحتم على الجميع التعاون المشترك".