وكالات - النجاح - أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن موسكو تشارك العالم العربي قلقه إزاء إعلان رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، عن نيته فرض السيادة الإسرائيلية على منطقة غور الأردن.

وقالت الخارجية الروسية في بيان صدر عن الوزارة، مساء اليوم الأربعاء: "موسكو ترى ردود الأفعال الرافضة الحادة التي أثارها إعلان نتنياهو، عن نيته جعل سيادة "إسرائيل" تشمل غور الأردن أيضا؛ نشارك القلق إزاء هذه الخطط للقيادة الإسرائيلية التي يمكن أن يقود تحقيقها إلى تصعيد حاد للتوتر في المنطقة وتقويض الآمال في إحلال السلام الذي طال انتظاره بين إسرائيل وجيرانها العرب".

وأكد البيان التمسك الروسي بضرورة إيجاد "حل شامل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي، على أساس مبدأ الدولتين للشعبين، وضمن حدود العام 1967".

وأشارت الوزارة إلى أن "الطريق الأمثل الوحيد لتسوية جميع الخلافات، يمر عبر مفاوضات مباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين على أساس القانون الدولي المعروف، بما فيه قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة، ومبادئ مدريد ومبادرة السلام العربية"، وفق ما نقلت وكالة "إنترفاكس".

اقرأ أيضاً: نتنياهو: سنضم غور الأردن وشمال البحر الميت لدولة الاحتلال

وكان رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، أعلن مساء الثلاثاء أنه سيقوم فور فوزه في الانتخابات المقبلة (تشكيله الحكومة) بضمن غور الأردن وشمال البحر الميت إلى دولة الاحتلال.

وأشار في مؤتمر صحفي عقده مساء الثلاثاء إلى أن "ضم غور الأردن لدولة الاحتلال سيكون خطوة أولى إذا فزت بالانتخابات"، مشيرا إلى أنه سيحول منطقتي أريحا والعوجة وبعض القرى الفلسطينية لجيوب.