وكالات - النجاح - حذر وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، اليوم الاثنين، من أن أية مأساة إنسانية قد تشهدها محافظة إدلب.

وقال أوغلو خلال كلمة له في افتتاح مؤتمر السفراء الأتراك الحادي عشر المنعقد في أنقرة، إن "تركيا تقود الجهود الدولية الرامية لإنهاء الصراع السوري وقدمت مساهمات ملموسة في سبيل ذلك".

وأضاف "نبذل جهودنا لتحقيق الهدوء في الميدان من خلال مواصلة التعاون مع روسيا وإيران في إطار مساري أستانا وسوتشي".

من جهة أخرى، أوضح جاويش أوغلو أن أحد الأهداف الرئيسية للسياسية الخارجية التركية هو إنشاء حزام سلام وتنمية مستدام في محيطها.

وأشار إلى وجود حاجة لإنهاء الصراعات وحالة الضعف لتحقيق ذلك في المنطقة.

ولفت إلى أن المشاكل التي أدت إلى "الربيع العربي" ما زالت قائمة، وأن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وأمن الخليج يمران من مرحلة حساسة.