وكالات - النجاح - دعا وزير المالية، نائب المستشارة الألمانية، أولاف شولتس، إلى بذل جهود لمنع تصعيد التوتر في الخليج.

وقال شولتس: إن ألمانيا تعمل عن كثب مع فرنسا وبريطانيا، بهدف الحفاظ على عدم التوتر في الخليج والاتفاق النووي مع إيران.

وأعلنت وزارة الخارجية الألمانية رفض برلين المشاركة في استراتيجية الضغط الأمريكية في منطقة الخليج ومضيق هرمز.

وجاء في بيان الخارجية الثلاثاء أن الولايات المتحدة الأمريكية قدمت لحلفائها، ومنهم ألمانيا رؤيتها لمهام حماية الملاحة في الخليج، وطلبت المشاركة في المهمة، الحكومة الألمانية علمت بهذه الخطط لكنها لم تعط وعودا بشأنها.

كما نص البيان: "نحن على تواصل مكثف بفرنسا، وبريطانيا، لكن الانضمام للاستراتيجية الأمريكية بشأن زيادة الضغط في المنطقة ليس ضمن خططنا".

وأشارت الخارجية إلى أن الأولوية حاليا لابد أن تعطى لخفض التوتر، وللجهود الدبلوماسية، بدلا عن نشر قوات عسكرية إضافية في المنطقة.

وكانت المتحدثة باسم السفارة الأمريكية في برلين، قالت لوكالة الأنباء الألمانية، اليوم، إن واشنطن طلبت من ألمانيا، وفرنسا، وبريطانيا، المساعدة في تأمين مضيق هرمز.