وكالات - النجاح - قالت سوزانا تيرستال مبعوثة الاتحاد الأوروبي لعملية السلام في الشرق الأوسط، اليوم الثلاثاء، إن حل الدولتين هو الحل الوحيد المقبول لدى معظم قادة العالم، وأنه لا يوجد بديل آخر.

وأوضحت أن إقامة دولة فلسطينية إلى جانب دولة إسرائيل هو الحل الوحيد لحل النزاع العربي - الإسرائيلي، وذلك في كلمة لها خلال مشاركتها في مؤتمر هرتسيليا متعدد التخصصات.

وانتقدت الآراء التي ترى أن حل الدولتين غير ممكن، مشيرةً إلى أن هذا الحل هو الوحيد العادل الذي سيسمح بالنمو الاقتصادي، وأن أي قرار آخر سيكون غير ديمقراطي وسيزيد من حالة عدم الاستقرار.

وأشادت بالعلاقات بين إسرائيل والاتحاد الأوروبي وازدهارها بفضل الجهود المشتركة لحل النزاع ضمن الطرق الدبلوماسية الديمقراطية لتحقيق السلام بالشرق الأوسط، مؤكدة أن الاتحاد الأوروبي ملتزم بأمن إسرائيل وهو أحد الشواغل الرئيسية بالنسبة للاتحاد الذي يتمثل دوره في ضمان حقوق الإنسان الفلسطيني والإسرائيلي، ودعم السلام.

من جهته، انتقد رون بروسور الدبلوماسي الإسرائيلي السابق وسفيرها لدى الأمم المتحدة، دور أوروبا والاتحاد الأوروبي. وقال "أوروبا لم تعد كما كانت، ولم تعد كما نعتقد. يقول الاتحاد الأوروبي دائمًا إنه يريد المشاركة في العمليات، ولكن ما هي النزاعات التي تم حلها؟ الاتحاد الأوروبي ليس لاعبًا في الساحة الدولية، ولا يوجد سياسي واحد يعتقد أن الاتحاد الأوروبي سيحقق السلام في الشرق الأوسط".

واتهم الاتحاد الأوروبي بأنه ينحني لإرضاء إيران من خلال تجاهله للخطوات التي تتخذها بشأن ملفها النووي. مشيرًا إلى أن ذلك يساهم في زيادة نشاطات إيران والمنظمات التابعة لها ومنها حزب الله.

من جانبه قال إيمانويل جيوفرت سفير الاتحاد الأوروبي لدى إسرائيل، خلال مشاركته بالمؤتمر إن الحوار السياسي بين إسرائيل والاتحاد الأوروبي ليس مستمرًا كما ينبغي".

وأشار إلى أن الاتحاد يقوم بعمليات غير منظورة، خلف الكواليس، في إشارة لدور الاتحاد في حل مشكلة اللاجئين في الأردن والفلسطينيين والتي كانت تعد واحدة من المشاكل الحرجة لإسرائيل، وساهم الاتحاد الأوروبي بقدر كبير من المال في حل المشكلة. كما قال.