النجاح - قال التلفزيون الإيطالي إن طائرات حربية أمريكية حلقت اليوم في منطقة البحر الأبيض المتوسط قبالة الساحل السوري بعد انطلاقها من قواعد عسكرية تقدم خدمات تشغيلية لحلف الناتو جنوبي إيطاليا.

ونقلت القناة الإيطالية عن مصدر في قاعدة "سيغونيلا" العسكرية في صقلية أقصى جنوبي إيطاليا قوله إن الطائرات التي غادرت تتبع البحرية الأمريكية وهي من طراز "بيونغ بي 8 بوسيدون" وحلقت في مناطق على مقربة من سواحل سوريا.

وأوضح أن الطائرات مخصصة للاستطلاع والمراقبة وتحمل رادارات إنذار مبكر ولها القدرة على حمل صواريخ "هاربون" المضادة للسفن.

وكشف المصدر عن تسجيل "مهمتين" لهذا النوع من الطائرات خلال الساعات العشر الماضية في الوقت الذي لم يصدر فيه عن الناتو أو البنتاغون تعليقات بشأن ما أورده التلفزيون الإيطالي.

وتأتي أنباء تحليق الطائرات في الوقت الذي يكثر فيه الحديث عن ضربة أمريكية متوقعة للنظام السوري على خليفة مجزرة دوما والتي استخدم فيها السلاح الكيماوي وقتل فيها أكثر من 80 مدنيا وأصيب المئات.

لكن مصدرا رسميا في الحكومة الإيطالية كان قال اليوم إن روما لن تشارك مباشرة في أي نشاط عسكري قيد التنفيذ من قبل حلفائها في ما يتعلق بسوريا.

ونقل التلفزيون الحكومي صباح الخميس عن مصدر رسمي (لم يسمه) في الحكومة القول: "بناء على الاتفاقات الدولية والثنائية المبرمة فقد قدمت إيطاليا دائماً الدعم لأنشطة قوات التحالف في سبيل ضمان الأمن والحماية لها".

وأشار في السياق ذاته إلى أن "إيطاليا مع ذلك ليست شريكة بشكل مباشر في ما يتعلق بأي نشاط قيد التنفيذ حاليا تتعلق بسوريا"، لافتا إلى أن "إيطاليا، كما كان موقفها حتى الآن، لم تشارك قط في أنشطة عسكرية في سوريا".

وأوضح أن "الحكومة الإيطالية "دانت على الدوام جميع انتهاكات حقوق الإنسان وجميع أشكال العنف ضد السكان المدنيين، وتعتبر أنه ليس مقبولا استخدام الأسلحة الكيميائية من قبل النظام السوري.