النجاح - قال مصدر أمني عراقي، اليوم الأربعاء، إن قوات الجيش قتلت انتحاريين اثنين من تنظيم "داعش" الإرهابي كانا يرتديان حزامين ناسفين، وحاولا استهداف زوار شيعة ببغداد.

وأضاف النقيب في شرطة بغداد، أحمد خلف، للأناضول، أن "قوة من الجيش رصدت، وفقا لمعلومات مخابراتية، عنصرين من داعش يرتديان حزامين ناسفين، وينويان استهداف الزوار المتوجهين سيرا على الأقدام إلى مدينة الكاظمية شمالي بغداد"، لإحياء ذكرى وفاة الإمام موسى الكاظم، والتي تبلغ ذروتها ليل الأربعاء/ الخميس.

وأوضح خلف أن "قوات الأمن تمكنت من قتل الانتحاريين في منطقة الطارمية شمالي بغداد، قبل تمكنهما من بلوغ هدفهما".

وسيرا على الأقدام، تتوافد سنويا حشود شيعية متشحة بالسواد، بينهم أطفال ونساء، على منطقة الكاظمية.

وموسى الكاظم هو سابع الأئمة لدى الشيعة الاثني عشرية، وقد توفي عام 799 ميلادية، عن 55 عاما.

وبعد عمليات عسكرية دامت ثلاثة أعوام، بدعم من التحالف الدولي، أعلنت بغداد، في ديسمبر/ كانون أول 2017، استكمال استعادة الأراضي التي كان "داعش" يسيطر عليها، منذ عام 2014، وكانت تمثل ثلث مساحة البلاد.

لكن التنظيم يحتفظ بخلايا نائمة في أرجاء العراق، وعاد إلى شن هجمات خاطفة من آن إلى آخر على طريقة حرب العصابات، التي كانت يتبعها قبل 2014.