النجاح - قتل 12 من مسلحي المعارضة السورية في غارات جوية يعتقد أنها روسية استهدفت مستشفى كفر تخاريم بريف إدلب الشمالي فجر اليوم، كما أسفر القصف عن وقوع إصابات عديدة وخروج المستشفى عن الخدمة وتدمير سيارتيْ إسعاف.


وقال ناشطون: إن الطيران الروسي استهدفه في تمام الساعة الثانية فجر اليوم بصواريخ فراغية سقط أحداها في ساحة الإسعاف، في حين سقط آخر في مبنى المستشفى.


ويشار الى أن القصف أدى إلى دمار كبير إضافة إلى إصابة الكادر الطبي بالمستشفى الجراحي الذي يعتبر الوحيد من نوعه في ريف إدلب الشمالي، ويقدم خدماته الطبية لأكثر من ثلاثمئة ألف مدني في محافظة إدلب.


وأكد ناشطون أن استهداف مستشفى كفر تخاريم جاء عقب وصول مصابين إليه إثر استهداف الطيران الحربي لجبل الدويلة المجاور للبلدة بثلاث غارات جوية أدت إلى مقتل 14 شخصاً بينهم امرأة وإصابة العشرات بجروح.


ويذكر أن قصف المستشفى جاء في ظل تصعيد بالغارات الجوية شهدته محافظة إدلب خلال الساعات الماضية، حيث استهدف الطيران بالصواريخ الفراغية والقنابل العنقودية بلدات كفرنبل والشيخ بحر وترملا ومدينتي سلقين وخان شيخون.