النجاح - قالت السلطات الأسترالية: اليوم الخميس إنها أوقفت إجراءات توطين 500 لاجئ سوري لأسباب أمنية، في سياق ترتيبات استقبال 12 ألفا أبدت قبل عامين رغبتها في استيعابهم.


وأشار وزير الهجرة وحماية الحدود بيتر دوتن الى أن الهجوم على مبنى البرلمان البريطاني كشف أن أستراليا كانت على حق في تمحيص من تقبل ومن ترفض من طالبي اللجوء.

وأوضح دوتن أن سمات الدخول صدرت لعشرة آلاف لاجئ من الذين يقيمون داخل مخيمات في دول الشرق الأوسط.


يذكر أن الحكومة الأسترالية كانت قد أعلنت في سبتمبر/أيلول 2015 أنها ستستوعب 12 ألفا من لاجئي سوريا والعراق، وسيجري توطينهم بأسرع ما يكون.