النجاح -  ردا على القصف الاسرائيلي، لاراضيها تقدمت سوريا بشكوى إلى مجلس الامن الدولي والأمم المتحدة، مطالبة بإدانة "هذا العدوان الإسرئيلي الصارخ".

وأكدت دمشق أن "العدوان الإسرائيلي الغاشم اليوم الذي يعد انتهاكا للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة ولسيادة وحرمة الأراضي السورية لم يكن الأول من نوعه فهو يأتي في إطار سلسلة طويلة من الاعتداءات التي قامت بها اسرائيل لدعم عملائها في الحرب الإرهابية على سوريا".

ووجهت دمشق رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي قالت فيها: "أقدمت الطائرات الاسرائيلية في يوم 17-3-2017 على ارتكاب عدوان غاشم جديد على الجمهورية العربية السورية في تحد صارخ للشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة ولسيادة وحرمة أراضي الجمهورية العربية السورية حيث قامت أربع طائرات إسرائيلية في الساعة الثانية وأربعين دقيقة من فجر هذا اليوم باختراق المجال الجوي السوري في منطقة البريج عبر الأراضي اللبنانية واستهدفت أحد المواقع العسكرية السورية على اتجاه تدمر في ريف حمص الشرقي".

وقالت وزارة الخارجية السورية إنه "وفي إطار حقها في الدفاع عن حرمة أرضها ردت وسائط الدفاع الجوي السوري على هذا العدوان وأسقطت واحدة من الطائرات المعتدية بينما اجبرت باقي الطائرات الإسرائيلية على الفرار".

وأضافت: "لم يكن هذا العدوان الإسرائيلي السافر هو الأول من نوعه فهو يأتي في إطار سلسلة طويلة من الاعتداءات التي قامت بها “اسرائيل” لدعم عملائها في الحرب الإرهابية على سوريا".

وأكدت دمشق أن "اسرائيل قد سخرت جميع إمكانياتها الأمنية والعسكرية والسياسية بشكل مباشر وغير مباشر بهدف تمكين الإرهابيين من إضعاف سورية من جهة وإطالة أمد هذه الحرب الإرهابية إلى أبعد مدى ممكن لاستنزافها من جهة أخرى".