النجاح الإخباري - أدانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية، اقتحامات المستعمرين المستمرة والمتزايدة للمسجد الأقصى المبارك، تحت حماية شرطة الاحتلال الإسرائيلي، وتأديتهم طقوسا تلمودية واستفزازية.

وحذر الناطق باسم الوزارة سفيان القضاة، من استمرار هذه الانتهاكات والممارسات الاستفزازية المدانة والمرفوضة، والتي تخرق الوضع القانوني والتاريخي القائم في القدس المحتلة ومقدساتها، وتمثل أيضاً خرقاً للقانون الدولي.

وجدد، التأكيد على أن المسجد الأقصى المبارك هو مكان عبادة خالص للمسلمين، ولا سيادة لإسرائيل عليه أو على القدس الشرقية المحتلة ومقدساتها الإسلامية والمسيحية.

وطالب القضاة، سلطات الاحتلال بالكف عن جميع الممارسات والانتهاكات بحق المسجد الأقص، واحترام حرمته، محذراً من استمرار هذه الانتهاكات، ومشدداً على ضرورة احترام إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى، بصفتها صاحبة الاختصاص الحصري، بإدارة شؤون المسجد كافة، وتنظيم الدخول إليه.