النجاح - حذرت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية من الاغلاقات المتكررة للمسجد الأقصى تحت مبررات واهية.

وأكدت ان الاحتلال يهدف للسيطرة على المسجد الاقصى،  ومنع  المسلمين من الصلاة فيه، في رفض واضح لحق من حقوق الإنسان المتعلق بالعبادة.

وطالب وكيل الوزارة حسام أبو الرب،  المؤسسات الحقوقية والمؤسسات التي تعنى بالتراث الإنساني بوضع حد لهذه الانتهاكات التي تحرم المؤمنين من أداء عبادتهم في الوقت المحدد لها، عدا عن أن وضع الأماكن الدينية الإسلامية والوقفية خالصة السيادة لشعبنا الفلسطيني، ضمن دائرة الخلاف السياسي هو خاطئ ومرفوض جملة وتفصيلا.

وقال أبو الرب إن ممارسات حكومة الاحتلال من خلال أذرعها العسكرية ومن خلال سياستها التي تدفع إلى الإخلال بالوضع القائم في الأقصى، لها تعبير واضح وصريح عن النوايا التي تبيتها الأقصى بكافة مساجده ومساطبه وساحاته.

وفي سياق متصل  استدعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الخميس، ثلاثة من حراس المسجد الاقصى المبارك للتحقيق.

وأفادت مصادر محلية،  بأن قوات الاحتلال استدعت كل من: زهير دميري، وزين الماجد، وحمزة خلف للتحقيق معهم، وذلك عقب اعتقال فتى بعد إطلاق النار عليه قرب باب السلسلة أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك.