النجاح - اقتحمت مجموعة من المستوطنين ،اليوم ،المسجد الأقصى ، وحاولوا اختطاف ثلاثة مقدسيين من باب الأسباط ،وفتحت شرطة الإحتلال التحقيق مع أحد الأطفال ،بعد فشل المستوطنين تنفيذ عمليتهم.

وكانت مجموعات استيطانية وعدد من المتطرفين، مجموعتين من اتباع "الهيكل المزعوم" و"نساء من اجل الهيكل" قد قامت بجولات على أبواب المسجد الاقصى تخللها القيام بالصلاة قرب باب حطة، وعند باب الاسباط ،بعد صلاة عصر اليوم ، وانتهاء فترة الاقتحامات اليومية للمسجد الاقصى بحماية الشرطة والقوات الخاصة المدججة بالسلاح.

فيما مكنت شرطة الاحتلال صباح اليوم، عشرات المستوطنين المتطرفين من اقتحام المسجد الأقصى المبارك، من باب المغاربة بحراسة مشددة من الشرطة والقوات الخاصة .

وأوضحت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة بأن ٧٢ مستوطنًا واثنين من عناصر مخابرات الاحتلال اقتحموا المسجد الأقصى خلال الفترة الصباحية، وتجولوا في أنحاء متفرقة من باحاته بحماية أمنية مشددة.

وافادت بأن المستوطنين تلقوا شروحات عن "الهيكل" المزعوم أثناء اقتحامهم للمسجد، فيما حاول بعضهم أداء طقوس تلمودية في ساحاته، وتحديدًا في الجهة الشرقية منه.

وأكدت الاوقاف الاسلامية اقتحام ١٢٣٠ سائحا اجنبياً من جنسيات مختلفة للمسجد خلال الفترة الصباحية.

وقالت الاوقاف الاسلامية ان الفترة الثانية من الاقتحامات بعد صلاة الظهر بلغ عدد المقتحمين من المستوطنين ٢١ مستوطناً، فيما بلغ عدد السياح الأجانب ١٠٥٠ سائحا ، تركوا يتجولون بحرية في ارجاء المسجد دون مرافقة ودون احتشام، في مس لحرمة المسجد وقدسيته إذ قسماً كبيراً منهم كان يرتدي ملابس فاضحة ويتصرفون دون مراعة لقدسية المسجد.

يذكر أن شرطة الاحتلال المتمركزة على البوابات واصلت التضييق على دخول المصلين للمسجد الأقصى، واحتجزت هوياتهم الشخصية ،وفتشت حقائبهم قبيل دخولهم للمسجد.