النجاح - قالت المندوب الأردني الدائم لدى الأمم المتحدة، سيما بحوث إن الأردن 'يواجه محاولات اسرائيلية مستمرة لتغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم في الحرم القدسي الشريف'، مدينة في الوقت نفسه اعتداءات اسرائيل المتكررة ضد الشعب الفلسطيني. واضافت بحوث امام مجلس الامن الذي ناقش القضية الفلسطينية الليلة الماضية، واستمع الى اكثر من 45 متحدثا، ان الاردن 'مستمر بالدفاع عن القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية انطلاقا من الرعاية والوصاية الهاشمية التاريخية على الأماكن المقدسة في القدس الشرقية وانه يواجه المحاولات الإسرائيلية المستمرة لتغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم بالحرم القدسي الشريف'، مدينة الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على الشعب الفلسطيني ولا سيما في خان الاحمر وأبو نوار، وكذلك الهجمات الأخيرة ضد المدنيين الأبرياء في قطاع غزة المحاصر 'حصارا غير انساني' من قبل اسرائيل.

وأكدت بحوث أهمية قرار الجمعية العامة الذي اعتمد في حزيران الماضي والذي يضمن الحماية الدولية للمدنيين الفلسطينيين، لافتة الى أهمية تقديم الأمين العام للأمم المتحدة في تقريره المرتقب 'توصيات عملية لتنفيذها بهذا الصدد'.
كما شجبت السفيرة بحوث اعتماد إسرائيل قانونا جديدا يكرس الفصل العنصري في اسرائيل والاراضي المحتلة، 'يتعارض بشكل صارخ مع القانون الدولي والأعراف والقوانين الدولية'، داعية المجتمع الدولي إلى التصدي لهذا القانون وتبعاته من أجل حماية الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم. (بترا)