النجاح - ذكرت صحيفة "هآرتس" أن محكمة الاحتلال في القدس "برأت" اثنين من ضباط قوات الاحتلال من لائحة اتهام قدمتها ضدهما وحدة التحقيق مع أفراد الشرطة، بتهمة الاعتداء على فلسطيني وهو مقيد في القدس. وقد قبل القاضي ادعاءات الجنديان بأن ما قاما به كان جزء من جهودهما للتعامل مع مقاومة الفلسطيني للاعتقال.

ووفقاً للائحة الاتهام، فقد قام الضابط في شرطة الاحتلال إيرز تافور، والضابط طال بن كيكي، بمهاجمة الشاب الفلسطيني إحسان جرار، الذي شارك في مظاهرة في المسجد الأقصى ضد دخول المستوطنين إلى المسجد. ووفقاً للائحة الاتهام، فقد قاما باعتقال جرار بعنف، وقام أحدهما بخلع الجلابية عن جسد جرار وركله على الجزء السفلي من جسده. واستندت التهمة إلى توثيق التقطته كاميرات الشرطة المنصوبة هناك.

لكن القاضية الإسرائيلية قررت تبرئة الضابطين وقبول الادعاء بأنهما مارسا العنف لكي يتم تقييد جرار، ولمواجهة معارضته للاعتقال.