النجاح - قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، الذي يزور الهند حاليًّا، إنَّ قانون المصالح التجارية لن يحدث تغييرًا جوهريًّا على "الوضع القائم"، ووردت تصريحات ردًّا على أقوال عضو الكنيست من "يهدوت هتوراة" موشيه غافني، الذي أوضح أنَّه خلال الأشهر القريبة سيتم الشروع بتطبيق القانون الذي يحظر على المصالح التجارية العمل وفتح أبوابها أيام السبت.

وتطرق نتنياهو إلى تصريحات غافني بالقول: "لن يكون هناك تغيير كبير وجوهري في الوضع القائم". وردًا على سؤال حول ما إذا نسق معه غافني التصريحات بخصوص تطبيق "المصالح التجارية"، تساءل نتنياهو "هل قام بتنسيق ذلك معي؟".

وبارك نتنياهو خطوة أميركا تقليص ميزانية "الأونروا" للنصف ووصف الخطوة "بالعادلة"، ورجح أنَّه سيتم نقل السفارة الأميركية من تل أبي للقدس في غضون عام.

وأشار نتنياهو أيضًا إلى العلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل قائلًا: إنَّ "السفارة الأميركية ستنتقل إلى القدس في غضون عام"، ورحب رئيس الحكومة بقرار إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بتجميد (65) مليون دولار لدعم وكالة الأمم المتحدة لمساعدة اللاجئين الفلسطينيين، وأشار أيضًا إلى الاتفاق النووي مع إيران.

وقال رئيس الحكومة، إنَّ "ثلاثة أشياء تحدث في الولايات المتحدة لم تحدث أبدا، نقل السفارة للقدس بغضون عام من الآن، تغيير جذري قبالة إيران ومشروعها النووي، والاتفاق المبرم معها، وفرض عقوبات على طهران بسبب مشروعها النووي، والشيء الثالث، هو وضع الأونروا أمام تحديات لأوَّل مرة منذ سبعين عامًا، وهي الهيئة التي تديم وتدعم الرواية الفلسطينية وإلغاء الصهيونية، وهي المرة الأولى التي يتم فيها مواجهة المنظمة".

وسئل نتنياهو أيضًا عن الأنباء التي تفيد باقتحام السلطات الألمانية منازل (10) أشخاص للاشتباه فيهم بالتجسس على إسرائيل لصالح إيران، إلا أنَّه رفض الإجابة والتطرق إلى هذه القضية مباشرة، لكنَّه قال: "لقد ساعدنا على عرقلة ما لا يقل عن ثلاثين هجومًا إرهابيًّا كبيرًا في عشرات الدول في العامين الماضيين أو نحو ذلك، وفى الطيران المدني، أود أن أقول إنَّ أجهزة المخابرات في العالم لم تحبطنا أكثر منا".