خاص - النجاح - في حديث له مع "فضائية النجاح" قال عضو لجنة المتابعة في العيسوية محمد أبو حمص: "إن بلدية الاحتلال وعدت بأن لا تتعرض شرطة الاحتلال للطلبة خلال دخولهم وخروجهم من المدرسة".

وأضاف إن الاحتلال لا يعترف بأخطائه لكنه بذلك قدم اعتذاراً مبطناً، حيث تحجج بكون الجنود اللذين يتواجدن عند المدارس لا زالوا جدد.

من جانبه أكد حاتم خويص أن إجراءات الاحتلال هي جزء من خطة ممنهجة لفرض نظام التعليم الإسرائيلي في القدس.

وأشار إلى أن التعليم في القدس يواجه تحديات ومشاكل كثير، بالإضافة إلى نقص الإمكانيات والمساحات والكوادر، لافتاً إلى أن الاحتلال كان قد حاول فرض المنهج الإسرائيلي في المدارس، الأمر الذي قوبل بالرفض من جانب الأهالي، حيث أضربت المدارس لمدة 6 شهور.

وأضاف أنه تم إنشاء لجان لمواجهة الاحتلال، أحدثت بدورها حراك شعبي أثبت جدارته وقوته في متابعة التعليم وتخصيص ميزانات وتحصيل حقوق.

وقال: "ما زلنا نراهن على أنفسنا وأيدينا واللجان المنبثقة بالانتخابات، لكن الوضع سيء".

يشار إلى أن  مدارس بلدة العيسوية وسط القدس واصلت لليوم الثالث على التوالي، تعليق الدوام لطلبتها استجابة لقرارات شخصيات ووجهاء ومخاتير ولجنة أولياء أمور الطلبة والقوى الوطنية في البلدة، والتي كانت قررت قبل ثلاثة أيام الشروع بتعليق الدوام الدراسي بمدارس البلدة احتجاجاً على اقتحام قوات الاحتلال اليومية للبلدة تزامناً مع خروج الطلبة من مدارسهم واستفزازهم والاعتداء عليهم واعتقال عدد منهم