النجاح - حذرت دائرة شؤون القدس في منظمة التحرير الفلسطينية، من مخاطر تكثيف اقتحامات المسجد الأقصى المبارك.

وأدانت الدائرة، في بيان اليوم، ما جرى في القدس، سيما المسجد الاقصى المبارك، من انتهاكات خطيرة وغير مسبوقة وبشكل ممنهج من خلال زيادة اعداد المقتحمين لباحات المسجد الاقصى.

كما استنكرت الدائرة، إغلاق سلطات الإحتلال مكتب قسم الخرائط في جمعية الدراسات العربية في بيت الشرق، واعتقال مديره خليل التفكجي، بحي بيت حنينا شمال القدس المحتلة، والاستيلاء على ممتلكات المكتب كافة.

واستهجنت، فرض سلطات الإحتلال، ما يسمى بعطلة الربيع "الفصح" على مدارس القدس المحتلة، في خطوة خطيرة تكرس مخططات الاحتلال الاسرائيلي لتهويد التعليم في القدس والقضاء على هذا القطاع.

ودعت الدائرة المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية الدولية إلى الإلتفات إلى ما يجري في القدس من انتهاكات على كافة الأصعدة.

وتأتي الإقتحامات تزامنا مع دعوات ما تسمى "منظمات لأجل الهيكل" لأنصارها بالمشاركة الواسعة في اقتحامات جماعية للمسجد مع بدء الاحتفالات اليهودية بما يسمى "عيد المساخر".