النجاح - فوق تلال صحراوية قاحلة شرقي القدس المحتلة، تعيش قبيلة "عرب الجَهَالين" وسط ظروف قاسية صنعتها سياسات ما تسمى "الإدارة المدنية" التابعة للاحتلال، والتي تسعى بشتى الطرق إلى تشريد الأهالي البدو ممن يقيمون في منطقة "الخان الأحمر" بهدف تسهيل عملية ربط المستعمرات القريبة منها بالتجمعات الاستيطانية الكبيرة داخل المدينة المقدسة.

ويرمي المخطط الاحتلالي إلى نقل "عرب الجهالين" إلى منطقة "النويعمة" شمالي أريحا، من أجل بناء المزيد من الوحدات الاستيطانية في المنطقة الفاصلة بين مدينتي رام الله والقدس كما هو الحال في مستوطنة "معاليه أدوميم" التي تضم قرابة (40) ألف صهيوني، وهي من أكبر المستعمرات على مستوى الضفة الغربية.