النجاح - شيعت جماهير غفيرة من أبناء شعبنا، اليوم الأربعاء، جثمان الشهيد الطفل رشيد محمد أبو عرة (16 عاما)، الذي استشهد صباح اليوم برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي أمام منزله في بلدة عقابا شمال طوباس.

وانطلق موكب التشييع من أمام مستشفى طوباس التركي الحكومي، باتجاه منزله، لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة على جثمان الشهيد، قبل أن ينقل إلى مسجد بلال بن رباح في البلدة، حيث أدى المشيّعون صلاة الجنازة عليه، ثم ووري جثمانه الثرى.

 وجاب المشيعون شوارع البلدة، حاملين الشهيد ملفوفا بالعلم الفلسطيني على أكتافهم، ومرددين شعارات منددة بجرائم الاحتلال بحق أبناء شعبنا في القدس، وقطاع غزة، وفي البلدات الفلسطينية داخل أراضي عام 1948.