وكالات - النجاح -  أعلنت أندية الدوري الإنجليزي الممتاز انسحابها من دوري السوبر الأوروبي، الثلاثاء، بعد 48 ساعة من إطلاقه ما شكل صدمة بعالم الكرة وأثار ضجة عارمة.

وكان مانشستر سيتي أول ناد يترك المسابقة الجديدة تلاه مانشستر يونايتد وليفربول وأرسنال وتوتنهام هوتسبير، بينما ذكرت تقارير أن تشلسي يستعد أيضا للتخلي عن "البطولة الانفصالية".

ولم يؤكد "البلوز" بعد انسحابهم من البطولة، لكنهم سينضم إلى منافسيهم في الدوري الإنجليزي الممتاز قريبا، وفقا لتقارير في وسائل إعلام بريطانية.
وتجمع مشجعون بأعداد كبيرة خارج ستاد "ستامفورد بريدج" ملعب تشلسي قبل مباراته في الدوري الممتاز ضد برايتون آند هوف ألبيون للاحتجاج على الدوري الانفصالي المقترح الذي يهدف إلى منافسة دوري أبطال أوروبا.

وكان "الستة الكبار" في البريميرليغ، بجانب ريال مدريد وبرشلونة وأتلتيكو مدريد من إسبانيا، وميلان وإنتر ميلانو ويوفنتوس من إيطاليا، أعلنوا الأحد إطلاق ما سمي بدوري السوبر الأوروبي.

ولا يوجد تأكيد حتى الآن من الأندية الأخرى عما إذا كانت ستنسحب هي الأخرى، علما بأن تقارير صحفية أشارت أيضا إلى نية إنتر ميلانو للانسحاب، وإن كان يبدو من غير المنطقي إقامة بطولة "سوبر" أوروبية من دون أندية البريميرليغ الأبرز، مما قد يشير إلى أن البطولة ربما لن ترى النور قريبا.

وفي مواجهة كل تلك التطورات المتلاحقة، أعلن مؤسسو البطولة المثيرة للجدل أنهم "سيعيدون النظر في الخطوات الأنسب لإعادة هيكلة المشروع" وذلك في أعقاب موجة الانسحابات من الأندية المؤسسة.

ولم يعلن المؤسسون أي تفاصيل أخرى لكيفية إعادة الهيكلة، وإن كان يصعب تصور إقامة البطولة بعد تلك الانسحابات الكبرى والضغوط المتلاحقة، والرفض العالمي.

وكان إعلان بطولة دوري السوبر الأوروبي قد لاقى معارضة واسعة النطاق داخل عالم كرة القدم وخارجه.

وقالت الجهات المسؤولة عن الرياضة وأندية أخرى ومجموعات مشجعين إن البطولة انفصالية وستزيد من قوة وثراء أندية النخبة وإن الهيكل المغلق جزئيا لهذا الدوري يتعارض مع نموذج كرة القدم الأوروبية المعروف.