النجاح - أعلن الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم تأجيل مباراة نهائي كأس فلسطين للموسم 2018/2019، بين فريقي مركز شباب بلاطة ونادي خدمات رفح، بسبب رفض سلطات الاحتلال الإسرائيلي منح التصاريح لدخول وفد نادي خدمات رفح بذريعة الأسباب الأمنية".

وبين الاتحاد في بيان له اليوم الأربعاء، أن "الاستعدادات لمباراة نهائي كأس فلسطين وهي واحدة من أكبر المسابقات الرسمية، قد انتهت قبل أيام.

وتابع الاتحاد أن "من بين الـ35 شخصا الذين يشكلون بعثة نادي خدمات رفح، تمت الموافقة على أربعة أشخاص فقط، وهم رئيس النادي ونائب الرئيس وطبيب البعثة ولاعب واحد ، شريطة أن يوافقا على الخضوع للاستجواب عند المعبر الذي تسيطر عليه إسرائيل بين المحافظات الجنوبية والشمالية".

جدير ذكره أن مباراة نهائي كأس فلسطين هي مباراة تجمع بين بطل الكأس في المحافظات الشمالية (الضفة الغربية) وبطل الكأس في المحافظات الجنوبية (قطاع غزة)، لكن القيود الإسرائيلية تجعل من شبه المستحيل عقد المباراة في كل عام، ويبدو أن الاحتلال مصمم هذا العام على عدم إجراء المباراة على الإطلاق، وفقا لبيان الاتحاد.

وتابع الاتحاد، "بينما يتم مناقشة كون كرة القدم جسرا للسلام في بعض الورشات السياسية التي تعقد في غياب الفلسطينيين، فإن أساسات هذه الجسور يتم اقتلاعها من قبل الاحتلال، وتبقى الحقيقة المرة بأنه وبينما يتم تقديم الوعود لنا ببناء ملاعب كرة قدم جديدة، يبقى من المشكوك فيه ما إذا كان بإمكاننا بالفعل استخدام ملاعب كرة القدم هذه، مع تقييد حركة لاعبي كرة القدم الفلسطينيين واحتجاز معدات إقامة البنى التحتية لكرة القدم من قبل سلطات الاحتلال".

ودعا اتحاد الكرة "الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) والاتحادات القارية لمساعدته على حماية حقه في لعب كرة القدم، والتزامه بتنظيم مسابقات وطنية والمشاركة في المسابقات الدولية، باتخاذ إجراءات فعالة للتأكد من أن كرة القدم تُلعب في فلسطين دون عائق".