النجاح - احتجز جنود الاحتلال عشرات المزارعين من مدينة سلفيت حتى ساعة متأخرة من ليلة أمس خلف الجدار الضم والتوسع.

وقال المزارع ناصر عبد الله: إن موعد فتح البوابة لخروج المزارعين كان بعد صلاة العصر إلا أن الجنود احتجزونا حتى بعد صلاة العشاء.

وأضاف أن الاحتلال يضع مواعيد لفتح وإغلاق البوابة ولا يلتزم بها مما يتسبب بحجز المزارعين لعدة ساعات أحيانا خلف الجدار.

وافاد الباحث  في مجال الاستيطان خالد معالي انه ومنذ بناء الجدار تكبد المزارعين خسائر جسيمة في حقولهم الزراعية و ضيع اكثر من 30% من اوقاتهم خلال عملية انتظار فتح واغلاق البوابات، وهذا ما يخالف قرار 2334 لمجلس الامن، ويخالف فتوى لاهاي، ويخالف القانون الدولي الانساني، و واضاف ان الاحتلال مجبر بتعويض خسائر المزارعين لاحقا بحسب القوانين والمواثيق الدولية.