النجاح - شكا مزارعون من قرية فرخه غرب سلفيت، اليوم، من رائحة مجاري مستوطنة “اريئيل” وتلويثها لأراضيهم الزراعية التي تقع في منطقة المطوي غرب مدينة سلفيت.

وأفاد مزارعون، ان رائحة المجاري تتسبب بفترات أقل للعانية بأراضيهم كون الرائحة كريهة ولا تحتمل.

وأضاف المزارعون، ان التلويث لا يقتصر فقط على الرائحة بل ان التلوث وصل مزروعاتهم بكثرة الأمراض التي تصيبها نتيجة كثرة البعوض والقوارض والخنازير بسبب المجاري.

وناشد المزارعون مد يد العون لهم ودعمهم في زراعتهم من قبل مختلف الجهات التي تعنى بتعزيز صمود المزارعين.

بدوره أكد الباحث د. خالد معالي على أن مستوطنة “اريئيل” و24 مستوطنة أخرى وجامعة مستوطنة “اريئيل” فوق أراضي سلفيت وقراها تلوث البيئة على مدار الساعة، وهو ما اكدته منظمة “بيتسيلم” الحقوقية في نشراتها.

ولفت معالي أن المستوطنات في بقية مناطق الضفة الغربية لا تعتني بشروط منظمة الصحة العالمية في تصريف مياه المجاري، وان الثمن يدفعه الفلسطينيون من صحتهم وأعمارهم واراضيم واقتصادهم الزراعي، كنتيجة لاستهتار وانتهاكات الاحتلال.