النجاح - جرفت اليات الاحتلال أراضي المواطنين في بلدة بروقين غرب سلفيت لصالح توسعة مستوطنة "ارئيل" الصناعية.

وأفاد صاحب أحد الأراضي المستهدفة الحاج عبد الخالق صبرة (85 عاما) بأن الإحتلال جرف ما يقارب 50 دونما الواقعة شمال شرق بلدة بروقين في منطقة خلة الزعفران والحرايق، القريبة من خربة قرقش.

وأشار إلى أن الاحتلال منعهم من زراعة الأرض بحجة قربها من المستوطنة الصناعية، قائلا: "كنا نزرعها بالقمح والشعير،  وغيرها من المزروعات لمنع الاستيلاء عليها".

وحاول صبرة الذهاب لأرضه في محاولة منه لوقف أعمال التجريف فيها، ولكنه قوبل بالطرد، قائلا: "لن أقف مكتوف الايدي، وسأتوجه الى المحكمة بعد الانتهاء من العمل اللازم، من أجل تثبيت الارض لنا".

وناشد المسؤولين والمؤسسات للوقوف معهم ومساعدتهم لوقف أعمال التجريف وإستعادة الأرض.

يذكر أن الاحتلال سيصادر 72 دونما، علما أن مساحة الاراضي التي يتم التجريف فيها تتجاوز 100 دونم، وبالتوازي مع ذلك عملوا على شق طريق للاحتياطات الامنية عرضها ستة أمتار وطولها 500 متر بمحاذاة المنطقة التي يتم تجريفها من الجهة الغربية، من أجل الاستيلاء ومصادرة المزيد من الاراضي.