وكالات - النجاح - تنعكس رياضة المشي إيجابًا، على الصحّة العامّة، كونها تُساعد في إحراق الدهون المخزّنة في الجسم، وتعزّز اللياقة البدنية، كما تقي من الإصابة بمشكلات صحية. وعلى الرغم من فوائد المشي، يسأل البعض عن الوقت المناسب للمشي، بغية إحراق الدهون؟

الوقت المفضل للمشي
أفضل الأوقات للمشي لإحراق الدهون وشدّ الجسم
ممارسة رياضة المشي في أي وقت من النهار مُفيد للصحّة. ولكن لإحراق الدهون، بفعاليّة، يُنصح بممارسة المشي في الصباح الباكر وفق الدراسات والبحوث العلميّة، وذلك لأسباب عدّة، أهمها:

تعزيز تركيز مستويات الهرمونات المسؤولة بشكل رئيس عن إحراق الدهون، كهرمون الـ "كورتيزول"، في الصباح الباكر.
تحفيز مُعدَّل الأيض، وإحراق المزيد من الدهون المتراكمة بنسبة 20%، كما زيادة النشاط البدني طوال اليوم، ما يعني أنَّ الفرد سيستمرّ في إحراق السعرات الحراريّة على مدار اليوم، مقارنًة بالتمرين في المساء.
في الصباح، وتحديدًا عند الثامنة صباحًا، تنخفض مستويات السكّر في الدم، فتزداد سرعة إحراق الدهون في الجسم.
في الصباح، يزيد الجسم إفراز هرمون الـ"إندورفين"، ما يُساعد في تعزيز الحالة النفسيّة والمزاجية.

الوقت المفضل للمشي: قبل تناول الوجبة أم بعده؟

يُفضّل المشي بعد ساعة من تناول الطعام
لا يُنصح في ممارسة تمرين المشي، بعد تناول الطعام مباشرةً، وذلك لتفادي الإصابة ببعض المضاعفات الصحيّة، كالإمساك وعسر الهضم والغثيان بسبب زيادة نشاط الدورة الدمويّة، وزيادة الضخّ للقلب. لذا، يجب الانتظار لساعة بعد تناول الطعام، حتّى يكون الجسم مستعدًّا لإحراق الدهون بشكل كامل، فتصبح عمليّة هضم الطعام سهلة. وبالتالي، فإن أفضل وقت لممارسة المشي هو الساعة التالية للفراغ من الفطور . أمّا بعد وجبتي الغداء والعشاء، فيجب الانتظار لساعتين.

مدة التمرين

ممارسة المشي بوتيرة معتدلة لنصف ساعة يوميًا
للحصول على نتائج مرضية، تفيد ممارسة المشي بوتيرة معتدلة لنصف ساعة، يوميًّا. أمّا لخسارة الوزن، من الضروري وضع برنامج للمشي بمعدّل مرتين يوميًّا على الأقل، وبوتيرة معتدلة، مع الزيادة في السرعة لإحراق المزيد من الدهون المتراكمة