وكالات - النجاح - اكتشف علماء أنه يمكن لبعض الرخويات البحرية المقطوعة الرأس أن تنمي القلوب وحتى الأجسام الجديدة لديها بالكامل.

ونقلت مجلة مختصة بعلم الأحياء هذه العجيبة من "عجائب الطبيعة" موضحة أنها يمكن أن تساعد العلماء في النهاية في فهم ومعالجة تجدد الأنسجة البشرية بشكل أفضل.

وفي السياق، قالت الباحثة في علم الأحياء ساياكا ميتو إنها تحب دراسة الرخويات البحرية اليابانية لأنها صغيرة ولطيفة وغريبة. ويمكنها حتى التمثيل الضوئي لفترة وجيزة مثل نبات يسحب الطعام من الشمس.

وذات يوم في المختبر، رأت شيئًا غريبًا، رأت رخوية بحرية قطعت رأسها واستمر الرأس في الحركة والعيش. ثم فعل زوجان آخران الشيء نفسه، وفقًا للدراسة التي نشرت في دورية "كارنت بيولوجي".

لذلك درست طالبة الدكتوراه مع أستاذ علم البيئة المائية بجامعة نارا للنساء، يويتشي يوسا، التطور، وقطعا رؤوس 16 من الرخويات البحرية. وبدأت ستة من المخلوقات في التجدد، ونجحت ثلاثة منها وبقيت على قيد الحياة. حتى أن أحد الثلاثة خسر رأسه وأعاد جسده مرتين. وقام نوعان مختلفان من الرخويات البحرية اليابانية بخدعة التجديد هذه.

يمكن للكائنات الأخرى التخلص من أجزاء من الجسم عند الحاجة، مثل عندما تسقط بعض السحالي ذيولها للابتعاد عن حيوان مفترس، في ظاهرة بيولوجية تسمى "القطع الذاتي".

وبدوره، قال يوسا "نعتقد أن هذه هي الحالة الأكثر تطرفًا في عملية القطع الذاتي. يمكن لبعض الحيوانات استئصال أرجلها أو زوائدها أو ذيولها تلقائيًا، ولكن لا يوجد حيوان آخر يتخلص من جسمه بالكامل".

يعتقد العلماء أن مثل هذا الحيوان الكبير نسبيًا - أحد أنواع الرخويات البحرية يمكن أن ينمو إلى 6 بوصات (15 سم) - لا يمكنه أن يعيش بدون قلب يضخ الدم والمواد المغذية إلى الدماغ، كما قالت عالمة الأحياء البحرية الكندية سوزان أنتوني. التي لم يكن جزءًا من الدراسة.

وقالت أنتوني ويوسا إن الشيء نفسه الذي يجعل هذا النوع مذهلاً هو على الأرجح ما يساعده على تنفيذ هذه الحيلة.