ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - بحسب دراسة نشرتها صحيفة "الديلي ميل " البريطانية وجدت اختبارات  أجرتها مجموعة بحثية ل"تقارير المستهلك" مستويات خطيرة من المعدن وكذلك الرصاص والزئبق في عصائر اختبروها وحذروا من ان نصف كوب من العصير يوميا يمكن ان يرفع مستويات الزرنيخ في دم الاطفال الى مستويات خطرة.

 وبحسب الدراسة التي ترجمها النجاح الإخباري وجد الزرنيخ والرصاص في عدد لا يحصى من أغذية الأطفا لالأخرى مما قد يوحي بأن الأطفال قد يتعرضون للمعادن بطرق مختلفة على أساس منتظم وقال الكيميائيون الذين أجروا الاختبارات إن هذه الآثار خطيرة.

وقال كيميائي تقارير المستهلك توندي أكينلي: "أظهر كل من هذه المعادن تأثيرات عكسية مماثلة على عقول الأطفال والأنظمة العصبية.

ويذكر أنه من الصعب التخلص من الزرنيخ من الطعام والشراب وحتى إذا استطعنا مقاومة آثاره السامة فإن الدراسات واضحة أن المعدن له آثار ضارة على أجسامنا.

ووجدت دراسة أجريت في عام 2012 أن الفئران الحوامل المعرضة للزرنيخ في الماء كان مواليدها أصغر حجما وكان نموهم بمعدل أبطأ.

المشكلة هي: يمكن للزرنيخ أن يدخل في طعامنا وشرابنا بطرق عديدة يصعب السيطرة عليها ويمكن أن يوجد في الهواء والتربة والماء والمبيدات الحشرية المستخدمة للفواكه والخضروات.

وتدعو تقارير المستهلك الآن إدارة الأغذية والأدوية إلى اتخاذ إجراءات أقوى للحد من المعادن في المنتجات خاصة تلك التي يتم تسويقها للأطفال.