ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - قام فريق جامعة كولومبيا بإنماء أول عضلة قلبية ناضجة من الخلايا الجذعية وهذه هي المرة الأولى التي ينمي فيها الباحثون عضلات القلب التي كانت ناضجة بما يكفي لتكون مفيدة في الأبحاث الطبية ويذكر أن العضلة تعمل تماماً كما تعمل عند الشخص البالغ.

فبدلاً من التسعة أشهر التي يستغرقها نمو قلب الجنين نما القلب النشط من الخلايا الجذعية خلال أربعة أسابيع فقط.

على الرغم من أن الباحثين يستطيعون زراعة العديد من الأنسجة بما في ذلك عضلة القلب من الخلايا الجذعية إلا أن العلماء في جامعة كولومبيا تمكنوا من بناء واحدة كاملة بما يكفي لتكون مفيدة للأبحاث الطبية لأول مرة.

هذا التطور هو خطوة إلى الأمام في دراسة علم وظائف الأعضاء البشرية لأنه يعطي الباحثين طريقة لاختبار العلاجات لظروف مثل فشل القلب في القلب الذي يتم زرعه في المختبر والذي يمكن أن يحاكي شخصًا بالغًا مريضًا.

وقال الدكتور فونجاك نوفاكوفيتش، أستاذ الطب بجامعة كولومبيا للأطباء والجراحين: "إن العديد من الجهود المستمرة  بما في ذلك تلك التي تم إجراؤها من مختبرنا".

وقال زميلها الباحث الدكتور كاثي رونالدسون: "كان النهج المشترك هو أنه كلما كانت الخلايا العضلية القلبية أكثر نضجًا  كلما كان ذلك أفضل".

كما تمكن العلماء من تطوير أساليب وبرمجيات لقياس التواتر والسعة وقوة الانقباضات وردودها على العقاقير.

كما يتيح هذا الاختراق لهم التلاعب بنسيج القلب لجعله يتصرف مثل القلب المريض حتى يتمكنوا من إجراء أبحاث إضافية على الظروف التي تهدد الحياة والتي تؤثر على العضو بالإضافة إلى استجابته لبعض الأدوية.

وقالت سيلا سليموفيتش "إن النسيج الناتج غير مسبوق حقاً في تشابهه مع الأنسجة البشرية".