النجاح الإخباري - تعهد زعيم المعارضة الإسرائيلية يائير لبيد، الاثنين، بمنح رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو “شبكة أمان” في حال أبرم صفقة تبادل أسرى مع حركة حماس، واستقال على إثرها وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير، ووزير المالية بتسلئيل سموتريتش.

وقال لبيد في مؤتمر صحافي نقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي مقتطفات منه: “توجد صفقة لإعادة المختطفين على الطاولة، ليس صحيحًا أن على نتنياهو أن يختار بين صفقة مختطفين واستمرار ولايته كرئيس للحكومة”.

وتابع: “إذا استقال سموتريتش وبن غفير، فسيحصل على شبكة أمان منّي (من حزبه: هناك مستقبل)”.

واعتبر ذلك “قرارًا ليس سهلا، ولكن الشيء الأكثر أهمية هو إعادة المختطفين إلى وطنهم”.

وأكد أن “صفقة التبادل تحظى بدعم أغلبية كبيرة في الشعب، ولها أغلبية كبيرة هنا في الكنيست (البرلمان)، ويجب أن تتم، لذلك نعود ونعرض على نتنياهو شبكة أمان سياسية لعقد الصفقة الآن”.

ولدى حزب “هناك مستقبل” المعارض 24 مقعدا من مقاعد الكنيست الـ 120، مقابل 12 مقعدا لحزبي سموتريتش وبن غفير.

ويلوح كل من سموتريتش وبن غفير بسحب حزبيهما “الصهيونية الدينية” و”القوة اليهودية” اليمينيين المتطرفين من الحكومة، في حال التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار في غزة.