النجاح - أجرى وزير جيش الاحتلال بيني غانتس، جولة تقييمية لعمليات البحث عن الأسرى الفلسطينيين الهاربين من سجن جلبوع. 

وقال غانتس:"ينبغي أن ندرك أن الحديث يدور عن ستة أشخاص يتواجدون بين الملايين الذين يعيشون هنا. وينبغي أن نكون قادرين على معالجة أمر هؤلاء الستة والذين يقدمون المساعدة لهم من دون أن نخرق التوازنات الأخرى داخل المنطق. وآمل أن ينتهي اليوم بهدوء والجيش الإسرائيلي مستعد لأي تطور مهما كان في أحد الأماكن"، حسبما نقلت عنه الغذاعة العامة الإسرائيلية "كان".

وجاء في بيان صادر عن مكتب غانتس، أنه أجرى تقييما للوضع في "معسكر سالم"، بمشاركة ضباط في جيش الاحتلال الإسرائيلي، بينهم رئيس شعبة العمليات عوديد بسيوك، قائد المنطقة الوسطى يهودا فوكس، قائد فرقة الضفة الغربية العسكرية يانيف ألألوف، رئيس ما يسمى "الإدارة المدنية" قارس عطيلة، ومندوبين عن الشاباك وحرس الحدود والشرطة ومصلحة السجون. وقام غانتس بجولة في منطقة معبر الجلمة.

وقال غانتس "إنني أنهي زيارة ميدانية وتقييما للوضع مشترك مع كافة الجهات التي تشارك في مطاردة الفارين الستة".

وتابع غانتس أنه "سنواصل هذه العملية ونضمن الأمن لهذه المنطقة، عاجلا أو آجلا، سنقبض على من ينبغي القبض عليهم".