نابلس - النجاح - أفادت وزارة خارجية الاحتلال في بيان أصدرته أن إسرائيل سوف تنضم مجددا إلى الاتحاد الأفريقي كدولة بصفة مراقب.

وتأتي الخطوة، حسبما ذكرت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل"، بعد نحو عقدين من فقد دولة الاحتلال وضعها كمراقب في أعقاب حل منظمة الوحدة الأفريقية وإنشاء الاتحاد الأفريقي.

وأفادت أنباء أن سفير إسرائيل في أديس أبابا، أليلي أدماسو، قدم أوراق اعتماده كمراقب في الاتحاد الإفريقي إلى رئيس مفوضية الاتحاد، موسى فقي محمد، في مقر المنظمة في أديس أبابا، وفقا لتصريحات الطرفين.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن وزير الخارجية، يائير لابيد، قوله "هذا يوم احتفال بالعلاقات الإسرائيلية الأفريقية".

وأضاف: "هذا الإنجاز الدبلوماسي هو نتيجة جهود وزارة الخارجية والقسم الأفريقي (فيها) والسفارات الإسرائيلية في القارة".

وقال: "هذا يصحح الوضع الشاذ الذي ظل قائما منذ نحو عقدين، ويعد جزءا مهما في تعزيز نسيج العلاقات الخارجية لإسرائيل".

وأفادت تقارير أن المساعي طويلة الأمد للانضمام إلى الاتحاد الأفريقي، المؤلف من 55 عضوا، تهدف إلى تحسين العلاقات مع دول القارة.

وتستهدف دولة الاحتلال، من بين قضايا أخرى، سجل تصويت الدول على القضايا الإسرائيلية في المنظمات الدولية مثل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.