وكالات - النجاح - ذكرت صحيفة "معاريف" العبرية، اليوم الجمعة، أن قيادة الاحتلال الإسرائيلي تستعد لمستوى أقوى بكثير من العدوان الأخير على قطاع غزة .

وأفادت الصحيفة، بأن "هذا الأسبوع تم تقديم تحقيق من مئات الصفحات حول العملية السابقة والدروس المستفادة منها إلى قائد القيادة الجنوبية اللواء اليعازر توليدانو تتضمن الخطط والاستعداد للعملية العسكرية القادمة التي تلوح في الأفق بالفعل".

وأكملت الصحيفة أنه بعد العملية الأخيرة طلب من الجيش خطط جديدة.

وأوضحت أنه من "المتوقع أن تعلن القيادة الجنوبية عن استعدادها للمستوى أ، وهو في الواقع مستوى أقوى بكثير من العملية السابقة ويتضمن خططًا للعمليات البرية".

وأشارت "معاريف" إلى أنه يتم التخطيط للعملية التالية على أنها استمرار لنقطة نهاية العملية الأخيرة.

وتابعت في تحليلها أنه "ما يقرب من شهرين مرّا منذ انتهاء عملية "حارس الأسوار" في قطاع غزة، أي شخص يريد أن يصف الوضع في قطاع غزة ويلخص نتائج العملية - ربما يجد صعوبة في العثور على الإجابات - غزة مشكلة معقدة وعلى الأقل في هذه المرحلة يبدو أن العملية الأخيرة هي مجرد فاصلة صغيرة". وفق تعبيرها

ويعيش قطاع غزة أجواء متوترة، منذ انتهاء العدوان الأخير على غزة، في مايو الماضي.

ولا تزال دولة الاحتلال تفرض قيودًا صارمة على حركة معابر غزة، وتزيد من حدة الحصار، الأمر الذي ترفضه فصائل المقاومة وردّت عليه بتهديد قادة جيش الاحتلال بـ"الانفجار".

وتطالب حركة حماس ، بالعودة إلى ما كانت عليه الأمور قبل 11 مايو الماضي، وإدخال المنحة القطرية إلى قطاع غزة، وتسريع وتيرة إعمار ما دمره الاحتلال في العدوان الأخير.