وكالات - النجاح - أكد مسؤول عسكري في قوات الاحتلال، اليوم السبت، أن قدرات حماس الصاروخية تطورت بشكل كبير، وأصبحت أكثر دقة من ذي قبل، عما كانت عليه خلال الجولات العسكرية السابقة على قطاع غزة ، وفق ما أعلن لموقع " واللا " الإسرائيلي.

وأوضح ضابط كبير في منظومة دفاع الاحتلال الجوية، أن حركة حماس عملت على "تحسين صواريخها من جميع النواحي التكتيكية مثل زيادة المدى، وزيادة الرأس المتفجر الصواريخ، والتحسن الكبير في دقة الصواريخ".

وأشار الضابط إلى أن قوة حماس الصاروخية نابعة من "القدرة على إطلاق حماس دفعة صواريخ على نقطة معينة في دولة الاحتلال بطريقة قاسية"، موضحاً أن التحدي الأكبر كان عبارة عن "صيد القبة لعدد كبير من الصواريخ"، زاعماً في الوقت ذاته أن القبة الحديدية "أظهرت نجاحًا في اعتراض 90٪ من الصواريخ التي هددت جنوب الاراضي المحتلة عام 1948".

وكشف الضابط أن "أحد أسرار نجاح القبة الحديدية في عمليات الاعتراض هو المراقبة الدائمة وعلى مدار العام لتجارب حماس الصاروخية التي تُطلق باتجاه البحر"، زاعماً بأن قيادة دفاع الاحتلال الجوية "لم تتفاجأ" وأنهم دائماً يتقدمون على حماس " بخطوة".

وحول صواريخ حماس طويلة المدى ادّعى الضابط، "لم يتبق في يد حماس غير القلة القليلة من الصواريخ طويلة المدى". حسب زعمهم

وتأتي تصريحات المسؤول العسكري بعد زيارة رئيس أركان حرب الاحتلال أفيف كوخافي لمركز القيادة الجنوبية هذا الأسبوع وسماعه عن قرب حول الدروس المستفادة من الأحداث التي وقعت خلال العملية المسماة بـ "حارس الأسوار" .