النجاح - تتزايد الأصوات داخل حزب الليكود التي تدعو لانعقاد مؤسسات الحزب من أجل "بحث الوضع والمستقبل"، وذلك على خلفية فشل رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، بتشكيل الحكومة ونقل التفويض لتشكيلها إلى رئيس حزب "ييش عتيد"، يائير لبيد، و"كتلة التغيير" المناوئة لنتنياهو.

وأفادت صحيفة "معاريف" اليوم، الجمعة، بأن مجموعة من قدامى الأعضاء في الهيئة المركزية لليكود، وتطلق على نفسها تسمية "مؤسسي الليكود"، ويشكل أعضاؤها 20% من مجمل أعضاء الهيئة المركزية البالغ عددهم 7003 أعضاء، بعثت رسالة إلى رئيس سكرتارية الليكود ووزير المالية، يسرائيل كاتس، طالبت فيها بعقد اجتماع السكرتارية على الفور "من أجل البحث في التطجورات السياسية الحالية".

ووفقا للصحيفة، فإن "حالة الغليان في حزب نتنياهو وصلت إلى جهات في الأحزاب الحريدية"، التي نقلت الصحيفة عنهم قولهم إن وزراء وأعضاء كنيست من الليكون يقولون في محادثات مغلقة معهم إنه "كما يبدو، لا يوجد احتمال لدى نتنياهو أن يشكل حكومة وعليه أن يتنحى جانبا من أجل أن يبقى الحكم بأيدي الليكود".