نابلس - النجاح - اعتبرت دراسة أجريت في وزارة الاستخبارات "الإسرائيلية" أنه بإمكان "إسرائيل" دفع ست دول أفريقية إلى تغيير طبيعة تصويتها.

وذلك حول قضايا تتعلق بالصراع الفلسطيني – الإسرائيلي في الأمم المتحدة، وخصوصا من خلال تحسين علاقات هذه الدول مع الولايات المتحدة.

وحسب الدراسة، التي استندت إلى "البيانات العملاقة" (Big Data)، صوتت الدول الأفريقية إلى جانب إسرائيل في حالات قليلة جدا، من بين حوالي 1400 عملية تصويت حول قضايا مرتبطة بالصراع الفلسطيني – الإسرائيلي، منذ العام 1999، كما استندت الدراسة إلى 150 مخزون معلومات مختلف.

وعبرت  الدراسة حسبما ذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم"  عن قلق "إسرائيلي" من أن تركيا والصين تعززان وجودهما في أفريقيا، وأن "تركيا، وخلال العقد الأخير فقط، زادت عدد ممثلياتها الرسمية في أفريقيا أربعة أضعاف تقريبا"، وأن الصين توسع استثماراتها في هذه القارة بشكل كبير جدا.

واقترحت الدراسة أن تركز إسرائيل على تقريب ست دول أفريقية منها، وذكرت خمس منها وهي توغو، رواندة، جنوب السودان، كاميرون وجمهورية كونغو الديمقراطية، وذلك من خلال "مساعدة إسرائيل لهذه الدول بـ’شق طريق’ لها إلى إنجازات مختلفة في واشنطن".