النجاح - تواصل شرطة الاحتلال الإسرائيلية، الاعتداء على المتظاهرين الم\البين برحسل رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو.

واعتدى عناصر من شرطة الاحتلال، بالأمس ، على المتظاهرين في عدة مواقع، ما أدى إلى اندلاع اشتبكات عنيفة اعتقل على إثرها 6 أشخاص على الأقل.

وذكرت القناة العامة الإسرائيلية ("كان 11") أن شرطة الاحتلال سمحت في البداية بتجمهر المتظاهرين، وفي وقت لاحق نصبت الشرطة حواجزها لمنع المسيرات من متابعة التقدم، ما أدى إلى اشتباكات عنيفة مع عناصر شرطة الاحتلال.

وقالت القناة 13 الإسرائيلية أن عدد المحتجين، السبت، وصل إلى 200 ألف متظاهر في ما وصفته بـ"أكبر حدث احتجاجي منذ بدء المظاهرات" المطالبة برحيل نتنياهو.

وأوضحت القناة أن المتظاهرين تجمعوا في ألف موقع بالقرب من منازلهم في جميع أنحاء البلاد للاحتجاج على نتنياهو، كجزء من الحد الأقصى المسموح لهم بتجاوزه في سياق التقييدات التي تفرضها حكومة الاحتلال الإسرائيلية بادعاء مواجهة فيروس كورونا.

من جانبه، ذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرنوت" (واينت) أنّ الآلاف تظاهروا في مدينة "تل أبيب"، في مظاهرة وصفتها بأنها "الأكبر التي تشهدها المدينة خلال الفترة الماضية"، لكن الشرطة قمعت المتظاهرين، ما أدى إلى نشوب اشتباكات.

وقالت الصحيفة إنّ "الشرطة أغلقت شوارع رئيسية في مدينة تل أبيب نتيجة التظاهرات". ولفتت إلى أن المتظاهرين هاجموا عناصر الشرطة بمجسم غواصة أعدوه للإشارة إلى فساد نتنياهو.

وفي مدينة القدس، اعتقلت الشرطة 4 أشخاص حاولوا تنظيم مسيرة، بعد تجمهر العشرات قبالة مقر الإقامة الرسمي لنتنياهو. كما اعتقلت  شخصين آخرين في مدينة حولون.

 

وتنظم التظاهرات منذ عدة شهور ضد نتنياهو، للمطالبة باستقالته، بسبب توجيه اتهامات ضده بقضايا فساد، بالإضافة إلى "سوء إدارته لأزمة فيروس كورونا"، بحسب وصف منظمي التظاهرات.