النجاح - كشف مسؤول أميركيّ مطّلع على تفاصيل مخطّط الضمّ لصحيفة "ماكور ريشون" المحسوبة على التيار الاستيطاني، أنّ "أحدًا لا يهتمّ بالضم" الآنّ، وأضاف "لم يتّصل بنا أحد (من الإسرائيليين) ونحن لم نتّصل بأحد".

ونقلت الصحيفة عن أوساط رئيس الكنيست، ياريف لافين، وهو أحد أبرز المقرّبين لرئيس حكومة الاحتلال الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، ووصفته الصحيفة بأنه "المسؤول الكبير الوحيد الذي كان مطلّعًا على أسرار الخطّة من قبل نتنياهو" أن " "إسرائيل" تنتظر الآن تحديد موقف الرئيس الأميركي، دونالد ترامب".

وذكر مصدر رسمي في البيت الأبيض للصحيفة أنهم مستمرّون في العمل على "خطّة ترامب للسلام"، "ولا قرار نهائيًا حتى الآن حول الخطوات المقبلة".

و ذكر وزير الاتصالات الإسرائيلي، يوعاز هندل، أنه لا "يعرف انشغالا إسرائيليًّا بالضمّ الآن، على الأقلّ في الفترة الأخيرة".

وبحسب ما نقلت الصحيفة عن "مجلس المستوطنات" أن الاحتلال الإسرائيلي عرض على الولايات المتحدة في آخر اجتماع حول الضمّ، نهاية حزيران/يونيو الماضي، ضمّ كل المستوطنات "وفقط المستوطنات، بدون المحاور والمناطق المحيطة بها"، لكن الأميركيين أصرّوا على معرفة ما الذي ستقدّمه حكومة الاحتلال في المقابل.

ومقترح الاحتلال كان هو السماح بالبناء الفلسطينيّ في مناطق "ج"، والاعتراف بالبناء الفلسطينيّ الذي جرى سابقًا قرب المناطق الفلسطينيّة المأهولة.

وكان نتنياهو هدد ببدء تنفيذ مخطط الضم مطلع الشهر الماضي، ولكنه تراجع بسبب الضغط الدولي وجائحة كورونا.