وكالات - النجاح - ذكرت "القناة 20" العبرية مساء اليوم الأحد بوجود خلافات كبيرة بين جاريد كوشنر مستشار الرئيس ترامب، وديفيد فريدمان سفير واشنطن في تل ابيب بشأن خطة الضم.

ونقلت القناة عن مصادر عبرية وصفتها بالرفيعة قولها إن هناك خلافات بين كوشنر وفريدمان ، حيث من المرجح تأجيل تنفيذ خطة الضم "الاسرائيلية" الى اسابيع وربما أشهر قادمة.

وبينت أن كوشنير طلب التأجيل خشية أن يقوم الفلسطينيون بإعلان دولة ونيل اعتراف دولي، بينما يضغط فريدمان على نتنياهو بجنون لتنفيذ فوري للضم.

وفي ذات السياق قالت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، اليوم الأحد  إن الوفد الأميركي لم يلتق "القيادة الإسرائيلية" بعد رغم وصوله منذ يومين إلى تل أبيب، بشأن الحديث عن مخططات الضم.

وأضافت الصحيفة، أن المناقشة قد تتم اليوم، أو القيام بجولة للجنة رسم الخرائط.

وتعتزم حكومة الاحتلال الإسرائيلية بدء إجراءات ضم مستوطنات بالضفة الغربية في الأول من يوليو/تموز المقبل، بحسب تصريحات سابقة لنتنياهو.

وتشير تقديرات فلسطينية، إلى أن "الضم الإسرائيلي" سيصل إلى أكثر من 30 بالمئة من مساحة الضفة.

ورفضا لهذا المخطط الإسرائيلي، ينظم الفلسطينيون، منذ مطلع يونيو/ حزيران الجاري، فعاليات شعبية وجماهيرية في الضفة الغربية و غزة .