ترجمة : علا عامر - النجاح - كشفت مصادر عبرية عن أن حكومة الاحتلال تدرس إمكانية تقليص فترة إجراء إنتخابات الكنيست الإسرائيلي، في حال إعادة إجرائها للمرة الثالثة.

وطالب عضو الكنيست عوديد فورير بتعديل قانون الإنتخابات لتقتصر على مدة 60 يوما فقط.

وقال "فورير": " أعتقد أن فترة 21 يوم لا تزال فعالة لتشكيل حكومة وحدة، ولكن في حال ساءت الأمور وأجبرنا على إعادة إنتخابات الكنيست للمرة الثالثة يجب علينا تقليص فترة الإنتخابات قدر الإمكان".

وأشار إلى أنه يريد أيضا تقصير الفترات التي ينص عليها القانون لتشكيل حكومة الإحتلال، بحيث لا تستغرق العملية برمتها هذه المدة الطويلة.

وأكد "فورير" أنه يمكن بسهوله إقرار هذا التعديل،ويتوقع أن يدعمه عدد كبير من الأحزاب الإسرائيلية.

وكشف عن إمكانية تفعيل هذه المبادرة بسرعة خلال الـ 21 يومًا المتبقية حتى حل الكنيست.

يأتي هذا بعد أن أعاد بيني غانتس زعيم حزب "أزرق أبيض"، أعاد تفويض تشكيل حكومة الاحتلال الإسرائيلية المقبلة إلى الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، وذلك في ظل انقضاء المُهلة التي يحددها القانون لدى دولة الاحتلال.

وأكدت أن "غانتس" أعاد تفويض تشكيل الحكومة لريفلين بعد فشله في مهمة تشكيل الحكومة، كما حدث مع بنيامين نتنياهو رئيس حزب "الليكود".

ونقلت المصادر عن غانتس قوله :" لن نتمكن من تشكيل حكومة "إسرائيلية" جديدة بحلول الموعد المحدد."

واتهم زعيم حزب "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان، رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو وزعيم تحالف "أبيض-أزرق" بيني غانتس بالمسؤولية عن فشل مفاوضات تشكيل حكومة "إسرائيلية" جديدة عقب جولة الانتخابات الثانية التي جرت في شهر سبتمبر الماضي.

وقال ليبرمان في مؤتمر صحافي  إن "الأمور تتجه أكثر نجو جولة انتخابات ثالثة في أقل من عام وذلك بعد رفض الجانبين خطته لتشكيل حكومة وحدة موسعة".