نابلس - ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - أعلنت قوات الاحتلال قبيل منتصف الليلة الماضية، وبشكل دراماتيكي عن مهاجمة طائراته المقاتلة لأهداف إيرانية جنوبي العاصمة السورية دمشق.

في سياق متصل، قال ما يسمى بـ"المجلس الوزاري الأمني المصغر - الكابينيت" صباح اليوم الأحد، إنَّ إيران لن تشعر بـ"الأمان" "في أيّ مكان" وذلك بالتزامن مع إعلان الاحتلال مسؤوليته عن الغارة الجوية في سوريا.

وزعمت صحيفة "التايمز العبرية" إحباط خطة إيرانية لمهاجمة "إسرائيل" بطائرات بدون طيار.

واعترف وزير حماية البيئة، زئيف إلكين،بمسؤولية دولة الاحتلال عن الهجوم في سوريا.

ونقلت القناة العبرية الثانية قول إلكين: "تعمل إيران ليلًا نهارًا في جميع أنحاء الشرق الأوسط من أجل بناء إمبراطورية وضعت لنفسها هدفًا لتدمير إسرائيل".

وزعم وزير خارجيّة الاحتلال، يسرائيل كاتس، في لقاء مع الإذاعة الإسرائيليّة العامّة، أن الإعلان عن الهجوم في سورية، الليلة الماضية، سببه "حقيقة التحضير لهجوم جوي على أهداف إسرائيليّة" وأنّ العمليّة الإسرائيلية "وُجّهت لرأس الأفعى، إلى إيران مباشرةً". على حد وصفه.

بينما قال وزير الإسكان، يوآف غالانت، خلال لقاء مع إذاعة الاحتلال، إنَّه "لا يستبعد احتمال ردّ إيراني على إحباط الهجوم".

وأضاف: "نأخذ كلَّ هذه الأمور في الحسبان، نفعل ما يجب حتى لا نجرّ إلى هناك".

من جهته، قال المتحدث باسم قوات الاحتلال، رونين ميناليس، "إنَّ الطائرات المقاتلة هاجمت عدَّة أهداف جنوب دمشق كانت تستعد لشنِّ ضربات هجومية بقيادة قاسم سليماني كانت تخطّط لتنفيذ هجوم على شمال إسرائيل". بحسب مزاعمه.

وقال نتنياهو: "إيران ليس لديها حصانة في أيّ مكان". "قواتنا تعمل في كلِّ مكان ضد العدوان الإيراني".

"لقد أوعزت بأن تكون قواتنا مستعدة لأيّ سيناريو وسنواصل اتّخاذ إجراءات حازمة ومسؤولة ضد إيران ووكلائها من أجل أمن إسرائيل ".

وعقب العملية، قال رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ليلة السبت/الأحد، "بجهد عملياتي كبير، أحبطنا هجومًا من قبل قوة القدس والميليشيات"، و"إيران ليس لها حصانة في أي مكان".

جاء ذلك في معرض تعليقه على مزاعم إحباط مخطط لتنفيذ عملية لـ"فيلق القدس" الإيراني في "إسرائيل".

وأضاف، بحسب بيان نشر على صفحته الرسمية في موقع "تويتر": أكرر؛ إيران ليس لها حصانة في أي مكان، قواتنا تعمل في كلّ اتجاه ضد العدوان الإيراني".

واختتم البيان: "أصدرت تعليمات للاستعداد لكل سيناريو، سنواصل العمل ضد إيران والمنظمات التابعة لها بتصميم ومسؤولية".

من جانبها، قالت الوكالة الرسمية للنظام السوري "سانا" إنَّ "مضادات الدفاع الجوي تتصدى لصواريخ معادية في سماء دمشق، وتسقط معظمها في المنطقة الجنوبية قبل أن تصل إلى أهدافها".

وذكرت إذاعة الاحتلال العامة، أنَّ قوات الاحتلال رفعت من حالة التأهب في الجليل الأعلى ومناطق الاحتلال الإسرائليي الشمالية.

وتتزامن غارات الاحتلال مع نشر تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز"، عن اعتراف مسؤولين أميركيين بأنَّ إسرائيل هي من نفذت غارات على موقع لمليشيا "الحشد الشعبي" في العراق، الموالية لإيران، في يوليو/ تموز الماضي.