وكالات - النجاح - قامت الولايات المتحدة الأمريكية بإجلاء 58.7 ألف شخص من أفغانستان بحسب إعلان السكرتيرة الصحفية للرئيس الأمريكي، جين ساكي.

وقالت ساكي خلال إحاطة إعلامية: "أود أن أشير إلى أننا قمنا بإجلاء 58 ألف و700 شخص خلال الأيام الـ 9 الماضية".

واستطاعت حركة طالبان [المحظورة في روسيا]  السيطرة على العاصمة الأفغانية، كابول،  في 15 أغسطس/آب استطاعت دون مقاومة تذكر، فيما بقيت ولاية بنجشير الواقعة شمال شرقي البلاد، الولاية الوحيدة خارج سيطرتها.

وقال المتحدث باسم طالبان سهيل شاهين إن 31 أغسطس/آب هو "الخط الأحمر" لانسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان، وإن أي تمديد للجدول الزمني المتعلق ببقائها في البلاد سيعني تمديد "الاحتلال".

وفي وقت سابق من يوم الثلاثاء، قال البيت الأبيض، إن الرئيس الأمريكي جو بايدن، أبلغ زعماء مجموعة السبع بأن الولايات المتحدة في طريقها لاستكمال الانسحاب الأمريكي من أفغانستان بحلول 31 أغسطس/آب وإن ذلك يعتمد على تعاون طالبان.

وكان بايدن قد أرسل آلاف الجنود الأمريكيين إلى مطار كابول بعد استيلاء الحركة المتشددة على المدينة ومناطق كثيرة في أفغانستان قبل أقل من أسبوعين.

ويساعد الجنود الأمريكيون الذين يقترب عددهم من ستة آلاف في إجلاء المواطنين الأمريكيين، وكذلك الأفغان المعرضين للخطر، كما يوفرون الحماية للمطار بما يسمح للدول الأخرى بإجلاء مواطنيها.

وقال مسؤولون أمريكيون إن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) اقترحت أمس الاثنين، أن يتمسك بايدن بمهلته التي تنقضي في 31 أغسطس/آب.

وجاءت سيطرة حركة طالبان على معظم أراضي البلاد لتتوج عمليات عسكرية ضد القوات الحكومية استمرت أسابيع، تزامنا مع عملية انسحاب القوات الأجنبية بقيادة الولايات المتحدة، وبعد مغادرة الرئيس أشرف غني للبلاد إلى الإمارات.

هذا وتتواصل عمليات إجلاء الرعايا الأمريكان والأوروبيين والأفغان المتعاونين مع واشنطن وحلفائها خلال السنوات الماضية.