وكالات - النجاح -  

أطلق ضابط الاستخبارات الأمريكية السابق، إدوارد سنودن اسم "قصة العام" على فضيحة استخدام الوكالات الحكومية برمجيات طورتها مجموعة "NSO" الإسرائيلية للتجسس على النشطاء والمراسلين في جميع أنحاء العالم.

وفقًا لتقرير أجراه سبعة عشر إعلاميًا من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا ودول أخرى، تم استخدام برنامج "Pegasus" التابع لمجموعة "NSO" لاختراق الهواتف الذكية التي تخص نشطاء حقوق الإنسان والمحامين والصحفيين ومدراء الأعمال وحتى سيدات مقربات من الصحفي جمال خاشقجي الذي قتل في القنصلية السعودية باسطنبول في أكتوبر 2018، بحسب ما جاء على موقع وكالة (سبوتنك الروسية).