وكالات - النجاح - قال رئيس البرلمان الإيراني، محمد باقر قاليباف، الأحد، إن طهران لن تقدم أبدا صورا من داخل بعض المواقع النووية للوكالة الدولية للطاقة الذرية لأن اتفاق التفتيش مع الوكالة انتهى أجله.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية رسمية عن قاليباف قوله: "الاتفاق انتهى أجله. لن يتم تسليم أي من المعلومات المسجلة للوكالة الدولية للطاقة الذرية أبدا وستبقى البيانات والصور في حوزة إيران".

وقد يزيد الإعلان تعقيد المحادثات بين إيران و6 قوى كبرى لإعادة العمل بالاتفاق النووي المبرم عام 2015.

وقبل 3 سنوات، انسحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق وأعاد فرض العقوبات على طهران، وردت إيران بانتهاك العديد من قيود الاتفاق على برنامجها النووي.

وأبرمت الوكالة الدولية للطاقة الذرية وطهران اتفاقا مدته 3 أشهر في فبراير لتخفيف أثر تقليص إيران تعاونها مع الوكالة، وأتاح الاتفاق استمرار مراقبة بعض الأنشطة بعدما كان سيتم وقفها.