وكالات - النجاح - صوت غالبية أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي على إجراء محاكمة كاملة للرئيس السابق دونالد ترمب، بعدما أيدوا حجة الديمقراطيين، بأن الإجراء مسموح به بموجب الدستور الأميركي.

وانضم 6 مشرعين جمهوريين إلى السيناتورات الديمقراطيين في تأييد الحجة بأن محاكمة ترمب إجراء مسموح به بموجب الدستور الاميركي رغم تركه منصب الرئيس.

وصوت 56 مشرعا في مجلس الشيوخ، خلال جلسة تصويت جرت مساء الثلاثاء، لصالح اعتراف محاكمة ترمب بالدستورية، مقابل رفض 44 سيناتورا آخرين.

وسيحتاج الديمقراطيون إلى ما لا يقل عن 17 صوتا من أعضاء الحزب الجمهوري من أجل تحقيق أغلبية الثلثين اللازمة لإدانة ترمب.

وأصبح ترمب، الذي ترك منصبه يوم 20 يناير مع بدء ولاية خلفه، الديمقراطي جو بايدن، أول رئيس في تاريخ الولايات المتحدة يواجه المساءلة مرتين.

ومن المرجح أن يمنع رفاق ترمب الجمهوريين بمجلس الشيوخ الديمقراطيين من إدانة الرئيس السابق، والتي تستلزم تأييد 67 من أصل السيناتورات المئة.