وكالات - النجاح - قال رئيس شرطة العاصمة الأمريكية واشنطن، روبرت ج.كونتي، إن أربعة أشخاص لقوا حتفهم خلال الاحتجاجات أمام مبنى الكونغرس الأمريكي الليلة الماضية.

وأضاف كونتي أنه تم اعتقال 52 شخصا، بعد أن اقتحم أنصار الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترامب، مبنى الكابيتول في محاولة غير مسبوقة لمنع الكونغرس من التصديق على فوز الرئيس المنتخب جو بايدن في الانتخابات.

وأعلنت شرطة واشنطن في وقت سابق أن امرأة قُتلت بالرصاص خلال الأحداث التي شهدها مبنى الكونغرس الليلة الماضية.

وقال رئيس شرطة واشنطن بالإنابة، إن السيدة التي توفيت في العاصمة تعرضت لإطلاق نار من قبل أحد أفراد الشرطة المكلفة بحماية الكونغرس، مضيفا أن التحقيقات جارية لكشف ملابسات الحادث.

وأعلنت عمدة واشنطن، موريل باوزر، تمديد حالة الطوارئ لمدة أسبوعين وهي المدة المتبقية للرئيس ترامب في الحكم.

واستهل نائب الرئيس مايك بنس الجلسة بالتنديد بـ"أعمال العنف" التي شهدها مقرّ الكونغرس والتعبير عن أسفه لهذا "اليوم المظلم".

وقال بنس "حتى بعد أعمال العنف والتخريب غير المسبوقين في مبنى الكابيتول هذا، هام هم ممثلو الشعب الأميركي المنتخبون يجتمعون مرة أخرى في نفس اليوم للدفاع عن الدستور".

وأفادت وسائل إعلام أميركية أن عددا من الوزراء في إدارة الرئيس المنتهية ولايته ترامب ناقشوا إمكانية تنحيته بعد أن اقتحم مئات من أنصاره مبنى الكابيتول لتعطيل جلسة المصادقة على نتيجة الانتخابات الرئاسية التي خسرها ويرفض الإقرار بنتيجتها.